«بن دغر» يكشف عن مهام ملحة وعاجلة للحكومة ويوضح كيف تحولت الوحدة إلى «كابوس»

│الخبر | عدن


أكد أحمد عبيد بـن دغـر أن المتنفذين إنحرفوا بأهداف الوحدة اليمنية النبيلة،واستخدموها للنهب والاستحواذ والإقصاء وحملوا الوحدة وزر خطاياهم.
وأوضح ان أمام الحكومة مهاما ملحة وعاجلة تكمن في استعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، للتقدم نحو استعادة الدولة وتحرير البلاد من قبضة المتمردين، والإسهام الفاعل في تطبيع الحياة والتعامل مع المواطنين اليمنيين على قدم المساواة.
لافتا إلى أن مدينة عـدن كانت ولا زالت مدينة لكل اليمنيين وحاضنة للتسامح والإخاء والانتماء لليمن.
جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها في الحفل الذي اقيم اليوم بالعاصمة المؤقتة عـدن بمناسبة الذكرى الـ “54” لثورة 26 سبتمبر ، والذي حضره عدد من اعضاء الحكومة ومحافظي المحافظات.
وقال رئيس الوزراء :” نحتفل اليوم بالذكرى الرابعة والخمسون لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيد،الثورة التي غيرت مجرى التاريخ في بلادنا وصححت مسارنا الوطني،الثورة التي أطاحت بالنظام الامامي الرجعي المتخلف ووضعت اليمن على طريق الحرية والمساواة والتقدم،فكانت فتحاً جديداً في تاريخنا وحدثاً فريدا في حياتنا،وانهت عصوراً من التخلف والعنصرية والسلالية المقيتة والتمييز والخرافة الحاكمة.
وأضاف رئيس الوزراء: نحتفل اليوم بذكرى سبتمبر في عـدن المدينة الباسلة التي احتضنت أحرار اليمن، ومن المناطق المحيطة بها،هب الآلاف من المناضلين دفاعاً عن الثورة والجمهورية ايماناً بالمصير الواحد والآمال والطموحات المشتركة لشعب واحد قسمته صراعات الدولة آنذاك،ومن هولا تشكلت طلائع التحرير في الجنوب المحتل وأضحت سبتمبر سنداً وباعثاً موضوعياً وذاتياً لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة.
وقال رئيس الوزراء ان نشوء دولتين في الشمال وفي الجنوب ما كان له ان يقف عائقاً امام اليمنيين في تحقيق وحدتهم،لكن هذه الوحدة التي طالما حلم بها اليمنيين ورأو فيها طريقاً للخلاص من بؤس الحياة وضعف الهمة تحولت على يد مجموعة من المتنفذين إلى كابوس جديد شوه قيمها الجميل، فقد انحرف المتنفذون بأهدافها النبيلة،واستخدموها للنهب والاستحواذ والإقصاء وحملوا الوحدة وزر خطاياهم.
وأضاف رئيس الوزراء : لقد استخدم المركز كل الصلاحيات المتاحة في دستور دولة الوحدة لتعزيز مركزية القرار الوطني،وغابت تدريجياً قيم الحرية والديمقراطية واستبدلت الوحدة بنظام سلطوي طالت إقامته فانفجر الشعب غاضباً جنوبه وشماله شرقه وغربة، ليجد في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية مخرجاً من الأزمة،وفي الحوار الوطني رؤية جديدة تعيد بناء النظام الجمهوري على أسس مختلفة وتصنع دولة اتحادية ديمقراطية مدنية حديثة.
ودعا رئيس الوزراء الإنقلابيين إلى تحكيم العقل والمصلحة الوطنية وقال :أن من العقل والمصلحة الوطنية وحقناً للدماء وحفظاً للبلاد والعباد الاعتراف بالخطاء والعودة إلى جادة الصواب وإلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦ بداءً بتسليم السلاح والانسحاب من المناطق والمدن التي احتلوها واستعادة السلطة الشرعية لمكانتها،تمهيداً للذهاب بعد ذلك للحلول السياسية،استناداً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.
وتابع رئيس الوزراء :إن واجب الوفاء – أيها الإخوة الأعزاء – ونحن نحتفل بهذه المناسبة يحتم علينا أن نكرر شكرنا الجزيل لإخواننا في المملكة العربية السعودية وعلى وجه الخصوص خادم الحرمين الشرفين الـمـلـك سـلـمـان بن عبدالعزيز الذي تقود بلاده تحالفاً عربياً في مواجهة الانقلاب والانقلابيين لقد منعت عاصفة الحزم كارثة أمنية وإقليمية كانت سوف تصيب العرب جميعاً في مقتل لو تركت على حالها، وإن دعم مواقف المملكة في هذه المواجهة التاريخية مع الفرس وأعوانهم هو واجب وطني, وموقف أخلاقي لمن أرادوا الخير لأنفسهم ولشعوبهم, فشكراً للمملكة ملكاً وحكومةً وشعباً، وشكراً لإخواننا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهنا أخص بالذكر الشيخ القائد محمد بن زايد لما تقدمه بلاده من جهد في حماية أمن المنطقة والأمن العربي، والشكر موصول لقادة دول مجلس التعاون في قطر والبحرين والكويت وأشقاءنا في مصر والسودان اللذين حرصوا على أمن اليمن وأمن المنطقة وأمن الأمة العربية.
وأوضح بـن دغـر بأن أمام الحكومة مهاما ملحة وعاجلة تكمن في استعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، للتقدم نحو استعادة الدولة وتحرير البلاد من قبضة المتمردين، والإسهام الفاعل في تطبيع الحياة والتعامل مع المواطنين اليمنيين على قدم المساواة، فمدينة عـدن كانت ولا زالت مدينة لكل اليمنيين وحاضنة للتسامح والإخاء والانتماء لليمن.
وأشار رئيس الوزراء بأن الحكومة سوف تعمل على استعادة الخدمات العامة في عـدن وكافة المحافظات المحررة وستبحث عن حلول توقف تدهور الكهرباء وتضع حلولا عاجلة تخفف من معاناة المواطنين، موضحا بأن الحكومة قدمت أكثر من 13 مليار ريال يمني خلال الشهور الماضية لتحسين خدمة الكهرباء، وسوف تستمر في توفير الأموال لكهرباء عـدن لشراء مادتي الديزل والمازوت، وبذات الوقت فإننا نحضر لحلول إستراتيجية تنهي هذه المعاناة بصورة نهائية.
وأكد دولة الدكتور أحمد بـن دغـر، بأن الحكومة سوف تدشن مشروع إعادة الإعمار في الأيام المقبلة، وستكون البداية في مديريات كريتر والمعلا والتواهي كمرحلة أولى، تليها مرحلة ثانية إعمار مديرية خورمكسر وبقية مديريات المحافظة وكذلك محافظة لحج، بالإضافة إلى إعادة الاعتبار لصندوق إعمار أبين ليعود للمهام التي أوكل بها.
وفي ختام كلمته وجه تحية لأهل عـدن قائلاً : تحية لأهلنا في عـدن،وفي كل محافظات الجمهورية ونقول لهم ثقوا ان المستقبل أفضل وان الأمل في الخروج من الأزمة وتحقيق السلام في ربوع اليمن قريباً.
كلمة السلطة المحلية والتي ألقاها وكيل أول محافظة عـدن أحمد سالمين، رحب فيها بالحضور، وقال: “أهديكم بتحية صادقة من أرض العاصمة عـدن، مدينة الثورة والحرية والتجارة والتنوع والتعايش السلمي والقبول بالآخر”.
وهنأ سالمين الحاضرين بمناسبة العيد ال 54 لثورة 26 سبتمبر وال 53 لثورة 14 أكتوبر، والتي كانت منعطفا تاريخيا آنذاك في إنهاء الحكم الإمامي في شمال اليمن ودحر المستعمر البريطاني في الجنوب.
وقال وكل أول محافظة عـدن: ” وها نحن اليوم يسطر فيها شعبنا العظيم بقيادة فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هــادي، كفاحا ومقاومة باسلة، قدم من خلالها قوافل من الشهداء والجرحى لهذا الوطن لإنهاء الظلم واستعادة الدولة ومؤسساتها والسير نحو بناء الدولة المدنية الحديثة، دولة القانون والحق والمواطنة المتساوية والحريات”.
تخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية المتنوعة بدأتها نجمة الفن اليمني بلبل اليمن الفنانة امل كعدل بأغنية وطنية نالت إعجاب الحاضرين.