الرئيس هادي يتعهد بإنتزاع «اليمن» من مخالب «إيران» ويؤكد أن «الحوثيين» فئة باغية يجب عودتهم إلى الصواب وإثبات ولائهم للوطن

│الخبر | متابعة خاصة


تعهد الرئيس اليمني عبدربه منصور هــادي ، اليوم الجمعة، بـ”انتزاع” بلاده من “مخالب إيران”، متهما الأخيرة بقيادة “مشروع تدميري” في اليمن.
وقال هــادي في كلمة اليمن التي القاها في اعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك اليوم الجمعة ، إن “إيران تقود، عبر مرتزقتها في اليمن، مشروعا تدميريا، ونحن سنقول للعالم وبكل وضوح إن التطرف والإرهاب الطائفي الذي ترعاه إيران في المنطقة صنع ويصنع تطرفا مقابلا له، فالإرهاب يتغذى على الإرهاب النقيض له”.
ودعا هادي الدول المانحة للإيفاء بتعهداتها السابقة وبذل المزيد للتخفيف عن معاناة اليمنيين الذين يعيشون وضع بالغ الصعوبة.
وأضاف “انه بالرغم من إعلان الامم المتحدة في كل عام عن خطة الاستجابة الانسانية في اليمن الا ان ما يتم تقديمة لا يغطي الا الجزء اليسير من الاحتياج الفعلي المتزايد بسبب الاوضاع المأساوية الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني”.
وطالب “هــادي” دعم العالم الحر ومؤسساتها النقدية لإنقاذ الاقتصاد اليمني، مشيرا إلى أن ما تقدمه الدول المانحة لا يلبي متطلبات الشعب اليمني، كما طالب الدول المانحة بالوفاء بالتزاماتهم، لافتا إلى أن ما يقدمه المجتمع الدولي لليمن من أموال لا يغطي إلا النذر اليسير من احتياجاته.
وعن قرار نقل البنك المركزي قال “هــادي“: نقلنا البنك المركزي إلى عـدن حتى نتجنب الممارسات غير المسؤولة للمليشيات الانقلابية الحوثي وصـالـح..مؤكدا التزام البنك المركزي بكافة التزاماته الداخلية والخارجية.
وأضاف: قررنا نقل البنك المركزي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الاقتصاد بعد أن ثبت لدينا خطر بقاء البنك في يد المليشيا الانقلابية، مشيرا إلى أن الحوثيين أدخلوا اليمن في حرب عبثية دمرت النسيج الاجتماعي لليمنيين.
وتابع الرئيس هــادي قائلا: نجني اليوم ثمن العبث الذي مارسته إيران في اليمن من خلال مليشيا الحوثي ,صـالـح.
وعن محاربة الارهاب قال “هــادي” أعلن التزامنا الكامل بمحاربة الإرهاب ولا يمكن أن نقضي على الإرهاب إلا بالقضاء على أسبابه وأهمها ممارسات إيران، مؤكدا أنه لا يمكن لليمنيين أن يقبلوا بنظام ولاية الفقيه.
واردف هــادي قائلا: الأعمال الإجرامية التي تقوم بها مليشيا الحوثي وصـالـح وخاصة في تعز لا فرق بينها وبين ما تقوم به داعش، مؤكدا أن محاصرة المدن من قبل المليشيات هو إرهاب لا يختلف عن إرهاب تنظيم الدولة.
وقال الرئيس هــادي في كلمته بالأمم المتحدة “ننظر إلى الحوثيين باعتبارهم فئة يمنية باغية لابد من عودتها إلى الصواب، مضيفا: دعونا الحوثيين أكثر من مرة إلى إثبات ولائهم للوطن.
وقال الرئيس هــادي: “مشروعنا يدعو إلى الدولة الاتحادية والتقاسم العادل للسلطة والثروة، ولسنا دعاة انقسام ولا نقصي أحدا من الساحة اليمنية”.


│المصدر - الخبر