الرئيس «هادي» يطالب سلفه «صالح» بالسكوت وإلا سيُخرج فضائحه ويكشف عن أكبر خطأ إرتكبه في حياته

│الخبر | متابعة خاصة


هدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي سلفه الرئيس السابق علي عبدالله صالح بكشف أسراره، في حال لم يتوقف الأخير عن استفزازه للرئاسة اليمنية ومهاجمة الأول.
وقال هادي في مقابله بثتها ، مساء اليوم الخميس ، قناة الجزيره القطرية ، “انا كنت نائبه واعرف الكثير من الاسرار .. احسن لعلي عبدالله صالح ان يسكت ولا سأخرج كل الفضائح”.
وأضاف: “إن صالح خاض ستة حروب مع الحوثيين كان خلالها يرسل شاحنات ذخائر لعلي محسن وضعفها لعبدالملك الحوثي”.
وتابع : ان صالح “عندما كانت تصل الحرب الى النهايه كان يوقف الحرب وكان يرسل 10 شاحنات ذخائر الى علي محسن ويرسل 18 شاحنه الى عبدالملك الحوثي”.
وعرج هادي على قرار الحكومة اليمنية بنقل البنك المركزي من العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن (جنوبي اليمن)، مشيرا إلى أن الحكومة تأخرت في قرارها بسبب أملها في نجاح المفاوضات مع الانقلابيين وانهاء الحرب.
وقال ان قرار نقل البنك المركزي فرضه نهب الانقلابيين للبنك المركزي واستيلائهم على أربعة مليار دولار من الاحتياطي النقدي ومليار دولار الوديعة السعودية”.
وتابع “كان من المفترض أن يتم ذلك منذ بداية الحرب، ويومها لم تكن لتمضي سوى 6 أشهر حتى نسيطر على العاصمة صنعاء”.
وأضاف “كنا نأمل أن تُحل الأزمة سياسياً مع الحوثيين، ولو كنا نقلناه في تلك الفترة لانتهت الحرب منذ فترة”.
وأردف : “لاتوجد اي مخاوف على نقل البنك وانا مسؤول عن ذلك لان عدن هي العاصمة الاقتصادية ولان الانقلابيين افلسو بكل ممتلكات البنك وانا تحملت المسؤولية الذي هم قاموا بها”.
وجدد الرئيس اليمني تمسكه بتحويل اليمن إلى النظام الاتحادي على ضوء مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، لافتا إلى أن أي طرف لن يكون بإمكانه فرض التجربة الإيرانية في بلاده مبديا ثقته بذلك”.
وقال: ” جلست مع فلاديمير بوتن “الرئيس الروسي” وقال لي انهم يختلفون مع امريكا في عدة اشياء الا من اجل اليمن لن نختلف”.
وأكد هادي أن لا مخرج لليمنيين الا بالحوار ، شريطة أن تكون المخرجات عادلة ويكون الجميع متساوون في المناصب وتقسم الممتلكات بالعدل”.
واعتبر قبوله الترشح للرئاسة كانت أكبر غلطة في حياته وانه اقدم على ذلك من أجل مصلحة اليمن.