قائمة سوداء وعقوبات صارمة ضد المؤسسات والتجار والشركات التي تدعم «المجهود الحربي» للحوثيين

│الخبر | خاص


كشف الصحفي اليمني سام الغباري، المقرب من حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، عن قرارات قادمة ، ستتخذها الشرعية بالتنسيق مع دول الخليج ودول التحالف العربي.
وأشار الغباري، في منشور له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”: إلى إن القرار القادم، ينص على عقوبات اقتصادية صارمة بالتنسيق مع دول الخليج ودول التحالف العربي، منها إنشاء قائمة سوداء، بكل المؤسسات المالية الخاصة والشركات الاستثمارية الصغيرة والكبيرة وشركات الاستيراد والتصدير الخاصة التي تمول الحوثيين وتحويلها إلى القضاء لإصدار أحكام بحقها وبحق مالكيها، مشيرا إلى أن الأحكام قد تصل حد المصادرة والتأميم، وكذا تغيير مجلس إدارة البنك اليمني للإنشاء والتعمير، ونقل عملياته إلى عدن أو مأرب.
وأوضح الغباري، أنه تم إعداد كشوفات واضحة ودقيقة، خلال 9 أشهر، أسماء الشركات والصرافين والموردين ومؤسسات السياحة والسفر ورجال الأعمال وكل من له علاقة بدعم المجهود الحربي الحوثي بصورة طوعية، سواءً بطريقة رسمية أو غير قانونية عن طريق التهريب أو تبييض الأموال مساهماً في تدمير بنية الدولة ومشاركاً في تحويل موارد مؤسسته لخدمة الانقلابيين.
وأشار إلى أن الأسماء تركزت إجمالاً في مناطق إقليم آزال وحجة والحديدة وتعز وإب وشبوه وحضرموت.
ونقل الصحفي الغباري، عن مسؤول حكومي قوله: “نحن نخوض معركة ضخمة ضد الإرهاب الإيراني الميليشاوي ووكلائه في اليمن، وإن جففنا منابع التمويل المالي وقطعنا عصب الحياة عن الإرهابيين الحوثيين ومن يقف ورائهم، فسنتمكن من “تحنيط” الانقلاب وجعله مجرد ذكرى أثرية سيئة”.


│المصدر - الخبر