«صرخة الحوثي» تقتل شقيقين عقب صلاة الجمعة في ذمار

│الخبر | صنعاء


أقدم مواطن من مؤيدي الحوثيين في محافظة ذمار جنوب صنعاء على قتل أخيه بعد صلاة الجمعة، بعد ان باشره بإطلاق النار اثر خلاف على ترديد شعار الصرخة عقب صلاة الجمعة.
وذكرت مصادر محلية أن (عبده علي عامر العميسي) وهو من مؤيدي جماعة الحوثي في قرية الجب بمنطقة ضروان آنس، وقف لترديد الصرخة التابعة لجماعته، في مسجد القرية عقب صلاة الجمعة.
موضحة إن شقيقه (عبدالله علي عامر العميسي) وقف مع عدد من المصلين لنصحه بالتوقف عن ترديد الصرخة والتي تعتبر دخيلة على المجتمع اليمني.
فبادر الأخ المتحوث بسب وشتم المصلين وأهل القرية داخل المسجد واتهمهم بالمنافقين، وفتح النار على شقيقه من سلاحه الشخصي ليقتله مباشرة وليصيب شخصين آخرين كانا بالقرب من شقيقه.
مشيرة إلى أن نجل المجني عليه ويدعى (بكيل عبدالله علي عامر العميسي) والذي كان متواجد اثناء الشجار قام بإطلاق النار على عمه ليرديه قتيلاً .
فيما تفيد رواية اخرى حصل عليها «الخبر» انه واثناء تدخل رواد المسجد لفض الشجار بين الشقيقين ، انضغط المسدس الذي كان بحوزة “عبده العميسي” لتخرج منه رصاصة فتقتله فورا، وأما الرواية الاخرى فهي ان ابن اخيه “بكيل” عندما شاهد اباه مضرجا بدمه سارع الى الثأر له من عمه.
وبحسب المصادر فإن “عبدالله العميسي” يرقد حاليا في العناية المركزة بصنعاء وحالته حرجة للغاية، في حين تذكر مصادر انه توفي متأثرا باصابته.
اما ابنه “بكيل” فقد تم القبض عليه واخذه إلى مدير الناحية هناك ، فيما اسعف الجريح الثالث الى مستشفى 48 جنوب صنعاء.
وكانت مصادر ذكرت أن أهالي قرية (الجب) تفاجؤوا بمحاصرة مسلحي الحوثي للقرية مطالبين بتسليمهم (بكيل الذي قتل عمه المتحوث.
مشيرين إن المشائخ أحتووا الموقف واقنعوا الحوثيين بأن الولد اقتص لوالده من عمه وصار القاتل بالمقتول ولا داعي لتدخلهم وتفجير الوضع كونها مشكله اسرية بين الأخوين. وفقا لـ يماني “نت”.

  • الصورة أرشيفية 

│المصدر - الخبر