مقتل «19» حوثيا في تعز و «7» من المقاومة ونزوح أهالي قرية «الصبار» بالصلو جراء القصف

│الخبر | خاص


ردا على إحباط المقاومة الشعبية في تعز تسللا لعناصر حوثية غرب المدينة ، تشن مليشيات الحوثي وقوات صالح في الاثناء قصفا مدفعيا عنيفا على الاحياء السكنية في المدينة مستهدفة المدنيين ومنازلهم ، في وقت تدور فيه مواجهات عنيفة بين المقاومة ومليشيات الحوثي وصالح، في شمال وغرب المدينة ، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.
وتمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة – عصر الاربعاء- من تطهير بيت السعودي والمنزلين المجاورين لها قرب خط الضباب جنوب غرب مدينة تعز، ودحرت عناصر مليشيا الحوثي التي تسللت إلى المنطقة الثلاثاء.
وذكرت مصادر في المقاومة : “إنه وبعد حصار للمنطقة واشتباكات استمرت لمدة 36 ساعة تمت عملية تطهير المنطقة من المليشيات”، مشيرة إلى “ارتفاع عدد قتلى المليشيات في هذه العملية إلى 19 قتيلا فيما تم أسر 2 آخرين”.
كما تمكن رجال الجيش والمقاومة من صد هجوم شنته مليشيا الحوثي وصالح على منطقة الزنوج شمال المدينة والضباب غرب المدينة وأجبروهم على الفرار.
وافادت المصادر انه تم تدمير طقم فورد عليه يحمل على متنه رشاش 23 بعد سقوطه من رأس تبة الجعشة شرق المدينة، إثر استهداف سائقه بنيران المقاومة والجيش الوطني.
وأكد مصدر ميداني “إن 27 عنصرا من مليشيا الحوثي وصالح قتلوا- الأربعاء- وأصيب عشرات آخرون- خلال المواجهات التي دارت في مختلف جبهات تعز، فيما قتل سبعة من رجال الجيش والمقاومة وأصيب 13 آخرين.
كما استشهد مدني وأصيب ثمانية آخرين جراء القصف العشوائي والمستمر على الأحياء السكنية، من قبل مليشيا الحوثي وصالح، المتمركزة في أطراف المدينة.
وفي مديرية الصلو جنوب تعز ، أجبر القصف العشوائي الذي تشنه مليشيات الحوثي على المدنيين في قرية الصبار شمال مديرية الصلو نحو ألف مواطن على النزوح من منازلهم، في حين عززت المليشيات الحوثية من مواقعها بمنطقة الأكبوش في عزلة الأحكوم حيفان جنوب محافظة تعز.


│المصدر - الخبر