بيان منسوب لعسكريي وزارة الدفاع بصنعاء يمهل الحوثيين أسبوعاً ويهدد بخيارات مفتوحة «نص البيان»

│الخبر | خاص


أصدرت لجنة متابعة المرتبات بوزارة الدفاع بيانا باسم منتسبي الوزارة التي تخضع لسيطرة الحوثيين وحلفائهم منذ دخولهم العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014.
واكد بيان منسوب للجنة أصدرته الاربعاء 2016/9/14 ، وتداولته وسائل اعلام محلية رفضه لما اقدم عليه الحوثيون من غطرسة ومصادرة لمستحقاتهم ورواتبهم ونهبهم لقوت ابناء منتسبي الوزارة، وعدّ ذلك خط احمر لايمكن السكوت عنه.
وأوضح البيان أن العسكريين بصنعاء لن يصمتوا امام تلك التصرفات التي يتعمد الحوثيون القيام بها ، وانهم سينتزعون حقوقهم بشتى الطرق والاساليب المتاحة وان جميع الخيارات متاحة وممكنة.

وفيما يلي نص البيان :
بيان رقم «1» حول ايقاف مرتبات منتسبي وزارة الدفاع
لقد مثل قرار عدم صرف مرتبات شهر اغسطس 2016م لمستحقيها من منتسبي وزارة الدفاع والعاملين في ديوان الوزارة ورئاسة هيئة الاركان العامة وكافة صنوف القوات المسلحة البرية والبحرية والجوية مثل ذلك القرار صدمة كبيرة واجحاف غير مسبوق خاصة في ظل الضروف الافتصادية الصعبة التي يعيشونها.
كما كان لذلك القرار التأثير النفسي والاجتماعي في حرمان اسرهم من الحصول على ابسط متطلبات العيد ولقد قبلنا في لجنة المتابعة مسؤلية المتابعة لاعتبارات انسانية وحقوقية بحتة فاجرينا اتصالات مكثفة مع الجهات ذات العلاقة وحصلنا على وعود بالصرف لكن لم ينفذ أيا من تلك الوعود والان وبعد مرور الوقت الكافي كان لابد ان نخرج عن صمتنا ونعلن للجميع الاتي :
1- كان من التوضيحات التي حصلنا عليها ان من اسباب عدم الصرف هو التخبط الحاصل والتضارب في القرارات بين المجلس السياسي واللجنة الثورية واستخلصنا من ذلك الاستهتار لدى الجهات المسؤولة وعدم إعارة الموضوع اي اهتمام يذكر لذلك نوجه هنا تحذيرنا الاخير لكل الاطراف بسرعة الافراج عن المرتبات وفي مدة اقصاها اسبوع فقط من تاريخ اصدار هذا البيان.
2- نؤكد باسم كافة منتسبي وزارة الدفاع استمرارنا في المتابعة حتى يتم صرف الرواتب المستحقة كما نؤكد احتفاظنا بحق التصعيد بالاساليب والطرق المناسبة والكفيلة بالافراج عن تلك المستحقات.
3- نطالب من جميع منتسبي وزارة الدفاع المتابعة المستمرة للبيانات التي ستصدر عن اللجنة والتفاعل الكامل في كل فعاليات التصعيد والتي سنعلن عنها في حال عدم الصرف والتي ستتم وفق دراسة كاملة لتحديد الامكنة والتوقيتات المناسبة.
4- نؤكد اننا لن نسمح بتكرار ما حصل وتحت اي ظرف ولابد ان يعلم الجميع انه لم يتبقى لنا من خدمة عشرات السنين في السلك العسكري سوى ذلك المرتب والذي اصبح فتاتا لا يوفي بأدنى متطلبات الحياة ولايسد رمق اطفالنا التواقون للعيش الكريم وعلى الرغم من ذلك فهو خط احمر يجب ان لا تصل اليه ايادي العابثين والفسدة واللصوص تحت اي مبررات او مسميات كانت.
5- نحمل الجهات المسؤولة عن صرف تلك المرتبات مسؤولية ماقد يحدث نتيجة تبعات ذلك القرار الجائر بحق منتسبي وزارة الدفاع.
وحفظ الله اليمن
صادر عن اللجنة المكلفة بمتابعة مرتبات منتسبي وزارة الدفاع في المناطق الخاضعة لادارة انصار الله وحلفاءهم .
حرر بتاريخ الاربعاء الثاني عشر من ذي الحجة
الموافق / 14/ سبتمبر / 2016 م


│المصدر - الخبر