الجيش يبدأ عملية تطهير «البيضاء» تمهيدا للسيطرة على «صنعاء»

│الخبر | متابعات


كشف مصدر عسكري مطلع عن تدشين الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية بدعم من قوات التحالف العربي، معركة تحرير محافظة البيضاء، التي تعد إحدى المنافذ الحيوية في مسارات تقدم قوات الشرعية نحو العاصمة صنعاء.
وأكد العميد علي عبدالمجيد الشرعي، أحد القيادات الميدانية في الحملة العسكرية لتحرير البيضاء ل«الخليج»، أن قوات من الجيش الوطني معززة بمجاميع مكثفة من المقاومة الشعبية بدأت بتنفيذ خطة عسكرية تهدف إلى تحرير محافظة البيضاء، مشيراً إلى أن الخطة تنفذ بدعم جوي مكثف من قوات التحالف العربي.
واعتبر الشرعي أن خطة تحرير صنعاء التي دشن تنفيذها في محاور عدة، من أهمها نهم والجوف وحرض وميدي والبيضاء، تهدف إلى تجنب خوض معارك مسلحة مع الانقلابيين داخل العاصمة، والعمل على تحريرها من خلال فرض طوق عسكري محكم عليها، ومحاصرتها لإجبار الميليشيات الانقلابية على الاستسلام.
ولفت إلى أن هناك حرصاً شديداً من قبل قيادة الجيش والتحالف على تجنب تعريض صنعاء لتداعيات المواجهات المسلحة، وهو ما اضطر قوات الشرعية إلى تنفيذ خطة عسكرية تتضمن التقدم في اتجاه صنعاء من مسارات عدة متزامنة، تمهيداً للسيطرة الكاملة على المناطق القبلية التي تمثل الحزام الأمني للمدينة، وفرض حصار محكم لإجبار الانقلابيين على تسليمها من دون قتال.
من جهة أخرى، زار محافظ البيضاء نايف القيسي، أمس، معسكر اللواء 117 مشاه، فيما لقي سبعة من عناصر الميليشيات مصرعهم، مساء الاثنين، في كمين للمقاومة بإحدى مديريات المحافظة.
وحث القيسي منتسبي اللواء على مزيد من التدريب واليقظة العالية لمواجهة التحديات، وتنفيذ المهام الموكلة لهم التي يأتي على رأسها تحرير محافظة البيضاء من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، مشيداً بالدور البطولي لإحدى كتائب اللواء التي تخوض معارك الشرف والتحرر إلى جانب الجيش والمقاومة على تخوم صنعاء.
من جانبه، اكد قائد اللواء العميد الركن عبدالرب الأصبحي جاهزية اللواء واستعداده لتنفيذ أي مهام توكل إليه، مشيراً إلى أن تحرير محافظة البيضاء يأتي في قائمة الأولويات التي يستعد اللواء لتنفيذها قريباً.
ولقي 7 من عناصر الميليشيات مصرعهم، مساء أمس الأول الاثنين، في كمين للمقاومة في «قيفة» بمديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء.
ووفقاً لمصدر محلي، فإن المقاومة استهدفت عربة عسكرية (طقم) للمليشيات على طريق حمة صرار المناسح في قيفة بمديرية ولد ربيع، ما أسفر عن مصرع 7 من عناصرها، إضافة إلى تدمير العربة العسكرية التي كانوا يستقلونها.