مقتل «10» حوثيين إثر محاولة تسلل فاشلة غرب «تعز» و «22» غارة على مواقع في صعدة وصنعاء

│الخبر | صنعاء


قتل عشرة حوثيين وأسر ثلاثة اخرين ، اليوم الثلاثاء، في محاولة تسلل فاشلة قامت بها مجموعة من عناصر الحوثي وصالح إلى منطقة الجبالي في جبهة الضباب ،غربي تعز جنوب غرب اليمن.
وأفاد العقيد الركن منصور الحساني – ناطق المجلس العسكري بتعز – ان قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ، تمكنت اليوم الثلاثاء 2016/9/13 من إحباط عملية تسلل فاشلة قامت بها عناصر من مليشيات الحوثي وصالح في تمام الساعة الخامسة فجراً والوصول الي منطقة الجبالي وتمركزو في بيت السعودي وعمارتين بجانبها.
موضحا ان المقاومة أكتشفت العملية وتم التعامل مع المتسللين الحوثيين البالغ عددهم “15” مسلحا.
وأكد الحساني مقتل عشرة منهم وأسر ثلاثة أحدهم متحوث وآخر جريح ، فيما احدهم لا يزال محاصرا ويتم التعامل معه ، في حين قتل من الجيش والمقاومة ثلاثة أفراد.
ولفت الحساني إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات التسلل والاعلان عن تفاصيل ذلك في حينه.
يأتي ذلك في وقت شنت فيه مقاتلات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، اليوم الثلاثاء، 22 غارة على مواقع مليشيات الحوثي وصالح، في العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة، أقصى شمالي اليمن.
وأفاد سكان محليون إن المقاتلات الحربية، شنت 5 غارات على مدينة الثورة الرياضية في صنعاء، وفقا للأناضول.
في حين ذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إن مقاتلات التحالف شنت نحو 17 غارة على مواقع متفرقة، استهدفت مديريات محافظة صعدة، معقل الجماعة المسلحة.
وبحسب “سبأ” فقد شنت المقاتلات 10 غارات على مواقع، بمنطقتي الملاحيظ والضيعة، بمديرية الظاهر، بينما قصفت منطقة أم الفتح والصفراء بمديرية باقم، بغارة واحدة لكل موقع.
وأضافت أن التحالف شن 5 غارات على معسكري كهلان والنجدة بالمدينة، مركز المحافظة التي تحمل ذات الإسم.
ولم تذكر الوكالة أي تفاصيل بشأن الخسائر جراء تلك الغارات.
وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت في الكويت، بين الحكومة، من جهة، والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي، وكذلك تشكيل “الحوثيين” وحزب “صـالـح“، المجلس السياسي الأعلى لإدارة شؤون البلاد.