«الأحمر» يؤدي صلاة العيد بمأرب ويزور جرحى الجيش والمقاومة

│الخبر | متابعات


أدى نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح صلاة عيد الأضحى المبارك في معسكر النصر بمحافظة مأرب ومعه رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي ووكيل أول محافظة مأرب علي الفاطمي ونائب رئيس هيئة الأركان العامة لشؤون التدريب اللواء صغير بن عزيز وعدد من المسؤولين والقادة العسكريين والشخصيات الاجتماعية ومقاتلي الجيش والمقاومة الشعبية.
وكان نائب الرئيس وصل مساء أمس إلى محافظة مأرب واستقبله بالقصر الجمهوري بالمحافظة رئيس هيئة الأركان العامة ووكيل أول محافظة مأرب ومدير عام شرطة محافظة مأرب العميد علي طاهر.
وأكد خطيب صلاة عيد الأضحى المبارك نبيل اسكندر على مبدأ المقاومة ورفض مشروع الانقلاب الذي ذاق اليمنيون مرارته وتجرعوا المعاناة بسببه في كل مناحي الحياة.
وقال إن أمنيات اليمنيين التي خرجوا لأجلها في رفض الظلم والانتفاض على فوضى الميليشيات ستتحقق جميعها، وأن النصر بات قريبا بتضحيات أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وجهود قيادة الشرعية.
وثمن خطيب العيد ما قام به التحالف للعربي بقيادة المملكة العربية للسعودية الشقيقة من دور ومساعدة لليمن واليمنيين أسهم في إجهاض أخطر المشاريع التدميرية والإرهابية على الأمة.
ونوه إلى أن لسان حال كل اليمنيين اليوم هو “عيدي مقاومة” حتى تسترد الدولة اليمنية وتتغلب الإرادة اليمنية على المؤامرة الانقلابية، مشيرا إلى أن موعد التحرير بات قريبا.
وتلقى نائب الرئيس تهاني المصلين من مسؤولين وقادة عسكريين وجنود، ونقل لهم تحيات وتهاني فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، مثمنا صمودهم وثباتهم في مواقع الشرف والبطولة وتحقيقهم للانتصارات تلو الانتصارات.
وأكد بأن هذا الالتفاف والاستبسال من قبل اليمنيين كفيل بتحقيق النصر وتحويل حلم اليمنيين بدولة اتحادية إلى حقيقة ماثلة للعيان ينعم بعدالتها ومبادئها كل أبناء الشعب اليمني.
وعقب صلاة عيد الأضحى المبارك زار نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح الأبطال من جرحى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بهيئة مستشفى مأرب.
وأطلع رئيس هيئة المستشفى الدكتور محمد عبده القباطي نائب الرئيس على أوضاع الجرحى وحالاتهم وأنواع إصاباتهم.
ووجه نائب الرئيس بالاهتمام بالجرحى وخدمتهم والرفع بالحالات الخطرة التي تستدعي السفر للخارج، مؤكدا بأن الحكومة لن تألوا جهدا في معالجة كل الجرحى الأبطال من صفوف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمختلف الجبهات حتى يتماثل جميعهم للشفاء.