«الإندبندنت» تعتذر للسفير «السبهان» بعد أن هدد بمقاضاتها

│الخبر | متابعات


اعتذرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، للسفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان، عن نشرها خبرًا زعم أن أحد الإرهابيين تجمعه صلة قرابة بالسبهان.
وقالت الصحيفة إنها “تعتذر للسفير السعودي، وتبدي أسفها عن أي إزعاج سببه الخبر”، مشيرة إلى أنها ستتبرع باسمه لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.
وكانت “الإندبندنت” زعمت أن “إرهابيًا يدعى عبدالسلام السبهان، قُتل قبل أسبوعين في معارك قرب الموصل شمال العراق، وأنه ابن عم السفير”، لكنه في الحقيقة قُتل في آذار/ مارس 2015، في معارك تحرير محافظة إدلب السورية، وأكدت حينها شقيقته -عبر “تويتر”- أن “شقيقها قُتل في إدلب، إضافة إلى عدد من المقاتلين مع جيش الفتح”، مرفقة مجموعة من الصور التي تظهره قبل وبعد مقتله.
وأكدت الصحيفة في اعتذارها أنه “تبيّن لها أن الإرهابي عبدالسلام السبهان، ليس من أقرباء السفير، ولا تربطه به أي علاقة، كما أنه لا يوجد أي فرد من أفراد عائلة السفير ضمن صفوف داعش أو أي تنظيم إرهابي آخر”.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، أكد في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أنه “لا صحة للخبر الذي نشرته الإندبندنت، بأن وزارة الخارجية العراقية طالبت بسحب سفير المملكة بسبب رفضه إدانة شخص يُدعى عبدالسلام السبهان، زعمت الصحيفة أنه ابن عم السفير، ومات أثناء قتاله مع تنظيم داعش”.
وكان السبهان طالب الصحيفة عبر حسابها الرسمي على “تويتر” بالاعتذار عما بدر منها، ملوحًا بمقاضاتها.
وغادر السبهان، بغداد، عائدًا الى الرياض، بعد أن طلبت الخارجية العراقية من نظيرتها السعودية، في 28 آب/ أغسطس الماضي، استبداله بذريعة “تدخله في الشؤون الداخلية العراقية”.