محامي دولي يكشف السر وراء عزل «خليفة بن زايد» وظهوره بالشكل الأخير وموقفه من مخطط «بلير» لتفتيت «اليمن» و «ليبيا» و «مصر»

│الخبر | خاص


كشف الدكتور محمود رفعت – المحامي الدولي، ورئيس المعهد الأوروبي للقانون والعلاقات الدولية – كشف الاسرار التي تقف وراء عزل رئيس الامارات السابق خليفة بن زايد وظهوره اليوم.
وقال رفعت في سلسلة تغريدات له على موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدها «الخبر»: ان محمد دحلان كان يوصف بمستشار رئيس الإمارات بدءا من 2012 ثم أصبح يوصف بمستشار نائب رئيس الامارات”.
وتطرق الى ان أخر ظهور لرئيس الامارات “خليفة بن زايد” ، كان في 2012 ولم يكن يعاني أمراض ظاهرة أو مفاجآة والتقاه في 2012 أناس حدثوني أنه كان بصحة جيدة وبكامل وعيه وتركيزه.
وأشار إلى انه منذ أواخر 2012 أوائل 2013 تم عزل خليفة بن زايد من رئاسة الإمارات عمليا حيث أحكم محمد بن زايد قبضته ولف حول رقبته محمد دحلان كولي لأمره.
وأضاف: انه في أواخر 2012 أرادت شخصية دولية لقاء رئيس الامارات فوجد الهاتف يحول لـ محمد دحلان الذي يتحكم بمن يرى خليفة بن زايد ومن لا يدخل عليه.
ولفت الى ان خليفة بن زايد عزل من ممارسة مهامه كرئيس للامارات كانت أواخر 2012 بأوامر توني بلير لرفضه خططه ونفذ اخوته عزله عبر الفلسطيني محمد دحلان”.
وذكر رفعت انه وحين وصلت عريضة موقعة من 88 مواطنا اماراتيا لرئيس الامارات خليفة بن زايد تطلب انشاء برلمان أراد دراسة طلبهم لكن اخوته هرعوا لتوني بلير.
وتطرق الى توجيه توني بلير أولاد زايد لحرب شاملة على دول الربيع العربي باسم محاربة الاخوان وهذا ما رفضه خليفة بن زايد رئيس الامارات لما به من خراب.
وقال ان رفض خليفة بن زايد لمخطط توني بلير جعل الاخير يحاصره بيد اخوته الذين اختاروا محمد دحلان كسجان عليه بمسمى مستشاره بما له من خبرات امنية”.
ولفت الى انه و بعد ازاحة الاخوان في مصر صيف 2013 كان توني بلير رفع سقف أوهام أولاد زايد للتسيد على المنطقة فبدأوا التخلص من أخيهم خليفة بن زايد
وقال ان إيهام توني بلير لأولاد زايد بتسيد المنطقة مبني على تهميش السعودية وافشال مصر وتفتيت اليمن و ليبيا وأوكلت المهمة لـ “محمدبن زايد”.
وعلى الصعيد الدولي تم عمل مؤتمر لـ سوريا في باريس (مؤتمر وهمي) حضره عبدالله بن زايد وبالتالي تهميش رئيس الامارات خليفةبن زايد.
وكان مبعوث الامم المتحدة لسوريا وقتها هو أمينها العام السابق كوفي عنان ولم يحضر مؤتمر باريس لادراكه أنه وهم لتلميع الإمارات لا أكثر ولم تكن الامارات يوما معنية بشأن ايجاد حل لازمة سوريا بل هي أحد أهم أسباب تأجيج الصراع هناك ومحطة تهريب أموال الشعب.
وحسب المحامي رفعت فانه في منتصف 2013 غاب خليفة بن زايد عن المشهد وكان تلفزيون الدولة يغطي صلوات العيد بمساجد يحضر بها اخوته محمد وعبدالله بغياب رئيس الامارات كما غاب خليفة بن زايد عن حضور حفل العيد الوطني لدولة الامارات لعامين متتاليين كتأكيد لعزله وابعاده واشاع اخوته مرضه بسبب ادمانه الخمر قبل اعلان وسائل الإعلام الرسمية في الإمارات أن رئيس الدوله يعود الي ارض لوطن ليظهر بهذه الملامح شديدة التغير.
وحول عودة “خليفة” امس الاول ، اشار رفعت إلى امر وصفه بالملفت جدا تمثل في تركيز وسائل اعلام الإمارات الرسمية على بث صور وفيديوهات قديمة تحت عنوان رئيس الدوله يعود الى ارض الوطن لتخفي تغير شكله.


ولعل التفسير العلمي لتغير شكل خليفة بن زايد بوقت قليل معروف خاصة مقربيه تحدثوا عن حالات هذيان وفقدان تركيز كانت تصيبه. وفقا لـ “رفعت”.
ويقول رفعت ان المفتاح الثاني لفهم ما حدث لخليفة بن زايد هو نعت محمد دحلان اليوم بمستشار نائب رئيس الامارات بعد نعته بمستشار الرئيس أي الرئيس غاب وكل من التقى خليفة بن زايد حتى أواخر 2012 وبداية 2013 تحدث عن رفضه الشديد لمخططات توني بلير التي ينفذها اخوته في مصر و ليبيا واليمن.
وقال انه من المعروف خاصة عند أهل أبوظبي أن حاكمها الشيخ شخبوط كان من الحكماء قبل أن يأخذ أخيه زايد منه السلطة 1968 ليختفي تماما من الساحة ومن الوجود كما معروف عند أهل أبوظبي اصابة أبناء شخبوط باضطرابات عقلية بفعل حقنهم بمواد سامة كي لا يطالبوا عمهم زايد بالحكم الذي أخذه من ابيهم وأيضا معروف عند أهل أبوظبي أن أحفاد شخبوط لا يعانوا ما عانى منهم جدهم وأبائهم من اضطرابات عقلية ما ينفي أن المرض جيني والا كانوا ورثوه عنهم.
وتطرق رفعت إلى أن انقلاب زايد على أخيه شخبوط كان عام 1968 ثم حقنه وأولاده بمواد أصابتهم باضطرابات عقلية مطلب بريطانيا لرفضه خططها آنذاك واليوم التاريخ يتكرر ، ورفض شخبوط تسوية بريطانيا مع ايران سنة 1968 الممهدة لإنشاء الاتحاد التساعي (الامارات حاليا) فانقلب عليه أخيه زايد وحقنه وأولاده بالسم.
واشار الى رفض خليفة تنفيذ الإمارات خطط توني بلير لتفتيت اليمن وليبيا وهدم مصر والسعودية ففعل به أخوته هكذا”.
ويضيف: اليوم يكرر التاريخ نفسه وينقلب أبناء زايد على أخيهم خليفة بن زايد لرفضه خطط توني بلير ويحقنه محمد دحلان.


│المصدر - الخبر