قيادي مؤتمري مقرب من «صالح» يصف «الحوثيين» بالعدوان الحقيقي ويدعو لشنقهم في «الساحات»

│الخبر | متابعات


شن كامل الخوداني القيادي البارز في حزب المؤتمر الشعبي العام وأحد كبار الاعلاميين المقربين من رئيس الحزب علي صالح، هجوما عنيفا على جماعة الحوثي يكشف عن تزايد حدة الخلافات ين فصيلي الانقلاب.
ودعا الخولان في في منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى محاكمة مليشيات الحوثي وشنقهم في الساحات العامة، واصفا اياهم باللصوص وأنهم هم العدو الحقيقي.
واتهم قيادات في الجماعة أنهم هم وراء أزمة السيولة الخانقة التي يشهدها البنك المركزي منذ أشهر مشيراً أن قيادات في الجماعة قامت بسحب حوالي “40 مليار ريال من ايرادات واعتمادات المؤسسة العامة للاتصالات ” وعلى دفعة واحدة.
وكشف الخوادني, أن الحوثيين يقومون منذ عام ونصف بجمع الاموال تحت ذرائع عدة ومسميات متعددة ليقوموا بعد ذلك بتكديسها في شقق ومنازل ريفية ، عوضا عن توريدها لخزينة البنك مضيفا أنهم استنزفوا كل ما كان لدى البنك من سيولة بطريقة جنونية حتى اوصلوا الموازنة العامة الى ما تحت الصفر.”
وأشار الخوداني أن محافظ البنك المركزي، محمد بن همام قال في أحد تصريحاته أن هناك حوالي ” تريليون و 300 مليون مكدسة خارج الجهاز المصرفي لو اعيدت للبنك لحلت مشكلة ازمة السيولة.” في إشارة أن الجماعة سحبتها وقامت بتكديسها في منازل قيادات مقربة بغرض خلق أزمة مالية.
و أضاف بأن الحوثيين كونوا ما اسماه “امبراطوريات مالية” ، وينتظرون فقط التوصل لاي تسوية سياسية او اي حل قد يؤدي الى رفد الخزينة العامة بما تحتاجه من النقد ليقوموا بدورهم باخراج ما تم تكديسه من اموال تم سحبها من خزينة البنك المركزي في اوقات سابقة.
واعتبر الخوداني في ختام منشورة الحوثيين بأنهم هم ” العدوان الحقيقي” ، وهم من كسر الوطن داعيا بوجوب محاكمتهم وشنقهم في الساحات العامة.

كامل الخوداني يطالب بشنق الحوثيين في الساحات