مقرب من خامنئي : سنقطع اليد التي تمتد للتصالح مع السعودية

│الخبر | وكالات


قال عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية، علي خاتمي، اليوم الجمعة، إن بلاده “ستقطع اليد التي تمتد للتصالح مع السعودية” بعد حادثة منى، التي راح ضحيتها المئات من الحجاج الإيرانيين، خلال موسم الحج الماضي.
وأضاف خاتمي -وهو رجل دين مقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي- في كلمة له، “المواقف الخارجية للسياسة الإيرانية تتبع أوامر قائد الثورة علي خامنئي وليس لأحد أن يمد يد التصالح مع السعودية.. هذه اليد سيقطعها الشعب الإيراني”.
ويأتي الموقف المتشدد من خاتمي، ردا على تصريح للرئيس حسن روحاني، الأربعاء الماضي، قال فيه إن “التصرفات غير الحكيمة من قبل البعض في إيران من خلال الهجوم على السفارة السعودية، غيّر المعادلة لصالح الرياض، التي حاولت التخلص من الضغوط السياسية التي فرضتها إيران عليها عقب حادثة منى”، على حد تعبيره.
واعتبر روحاني أنه “لو كانت المشكلة الموجودة تنحصر في الحج وحادثة منى، لكان من الممكن التوصل إلى حل لرفعها، ووضعها في المسار الصحيح”.