إسرائيل : العام الحالي الأسوء والأصعب على حزب الله منذ تأسيسه

│الخبر | متابعات


اعتبرت مصادر أمنية إسرائيلية أنه بعد مرور عقد من الزمن على حرب لبنان الثانية بات حزب الله اللبنانيّ، في “أسفل درك له” منذ تأسيسه، معتبرةً أن العام الحالي كان أصعب عام بالنسبة للحزب .
وأضاف أن “قوة الردع الإسرائيلية على الحدود مع لبنان ما زالت قائمة غير أن هذه المنظمة باتت منشغلة أكثر في الاوضاع على الحدود اللبنانية مع دول أخرى وفي الانتقادات الداخلية التي تتعرض لها . “
كما اعتبرت المصادر أن التقارب الاخير بين روسيا والولايات المتحدة والمحاولات لانجاز حل للازمة السورية تثير التساؤلات حول مصير حزب الله في الفترة ما بعد انتهاء الحرب السورية .
وأشارت إلى أن أحد الضربات الكبيرة التي تعرضت لها منظمة حزب الله تتمثل بالاعلان عنها منظمة إرهابية من جانب السعودية ودول الخليج الاخرى ثم من قبل الجامعة العربية.
وفي الداخل اللبناني تعلو الاصوات التي توجه انتقادا لاذعا للحزب بسبب الثمن الباهظ بالارواح التي تجبيه الحرب في سوريا والتي قتل فيها حتى الان ما لا يقل عن الف وستمئة من عناصر الحزب اضافة الى الاف الجرحى.
واشار المصدر الى ان اصوات العائلات القتلى تعلو وتشكك في مصلحة الحزب في خوض الحرب السورية مما يؤثر بدوره سلبا على الراي العام اللبناني بالنسبة لهذه المنظمة .