إصابة الداعية السعودي «الهاشمي» بجلطة داخل معتقله

│الخبر | متابعات


قال الناشط السعودي المعارض “عمر الزهراني”، إن الدكتور “سعود الهاشمي” أصيب بجلطة، في سجن ذهبان بجدة الذي يمكث فيه منذ العام 2007.
وأوضح “الزهراني” الذي يقيم في كندا، بأن “سبب تدهور صحّة سعود الهاشمي (52 عاما)، وإصابته بجلطة، هو حرمانه من التغذية السليمة والرياضة والعلاج “.
ولم يعط “الزهراني” تفاصيل أخرى عن حالة “سعود الهاشمي” الصحية، علما أن «الهاشمي» محكوم عليه بالسجن 30 سنة، والمنع من السفر 30 سنة بعد انتهاء محكوميته، وذلك بعد اتهامه بمحاولة قلب نظام الحكم». وفق ما ذكر موقع “عربي 21”
وفي كانون أول/ ديسمبر 2014 سمح وزير الداخلية السعودي الأمير «محمد بن نايف»، للمفكر «الهاشمي» بالخروج المؤقت من السجن لحضور جنازة والدته، التي ناشدت أصحاب القرار في السعودية بالإفراج عن نجلها قبل وفاتها.
وكان «الهاشمي» قد اعتقل في 2 فبراير/شباط 2007 بجدة مع خمسة من رفاقه، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 عاما بتهم شملت محاولة قلب نظام الحكم، بعد حياة طويلة قضاها كأحد الدعاة المستقلين بالمملكة العربية السعودية وناشط يطالب بالإصلاح، كما منع من الخطابة فى 2005 قبل اعتقاله بعامين.
وفي محاولات منها للتضييق على الناشط السعودي، تم توثيق تعرّض «الهاشمي» للتعذيب، كما تم منعه من حقوقه الأساسية ومن بينها تلقي زيارات والدته المُسنة، وذلك قبل أن تتوفى مؤخرًا، مما دفعه للدخول في إضراب تام عن الطعام مما أدى إلى تردّي وضعه الصحي.
وأكد المغرد السعودي «مجتهد» في تغريدة سابقة له أن «الدكتور السعودي سعود مختار الهاشمي يموت ببطء بعد تعرّضه لتعذيب جسدي ونفسي هائل لكسر إرادته بعد رفضه التوقيع على اعترافات بأمور لم يقترفها».
كما تحدث «شقيق الهاشمي»، «عبدالعزيزالهاشمي» عبر حسابه علي موقع «تويتر» عن تعرض شقيقه لعمليات تعذيب بين الحين والاخر كما يمنعونه «من النوم، كما يضعونه في زنزانة يتم التحكم بدرجة الحرارة فيها، وتتراوح بين درجات ما تحت الصفر، حتى الدرجة 40، أي الحر الشديد في إطار التعذيب المتواصل للرجل. بعد اضرابه عن الطعام»، كما تداول نشطاء مؤخرا مقطعا مصورا لوالدته طالبت فيه بتحرير نجلها، والسماح لها برؤيته.
والدكتور «سعود مختار الهاشمي» هو داعية ومفكر من السعودية، يرجع نسبه إلى بني هاشم، وولد في 1964 م في مدينة جدة بمنطقة مكة المكرمة، وحاصل على درجة الدكتوراه في طب الأسرة والمجتمع، ويعد أحد المعتقلين السياسيين بالسعودية في سجن «ذهبان» السياسي في السعودية.