الدويلة: مؤامرة عالمية تشارك فيها الكنيسة والشيطان الاكبر وإيران ضد «السعودية»بمساعدة فئة خبيثة من علماء وحمير العلمانية

│الخبر | فريق التحرير


هاجم السياسي الكويتي ناصر الدويلة مؤتمر الشيشان الذي عقد في العاصمة غروزني تحت عنوان أهل السنة والجماعة, مشيراً إلى أن هذا المؤتمر بمثابة مؤامرة دولية لمحاصرة السعودية وعزلها عن جذرها التاريخي.
وأضاف الدويلة في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “العالم اليوم يتآمر على الاسلام و ذلك بمساعدة و تأييد و تمويل فئة خبيثه من المسلمين و مساندة علماء السوء و حمير العلمانية و التنظيم الموازي”.
وتابع “دول العالم الغربي و الشرقي متفقة على حرب اهل السنه والجماعة و متفقة على استخدام التشيع الايراني حربة في ظهر المسلمين و انضم لهم شيخ الازهر”.
ومضى “كانت السعودية مهد دعوة التوحيد التي تأسست عليها الدولة السعودية الاولى والثانية والثالثة و هي دعوة حق جددت ما اندرس من الدين و حاربت البدعة”, مضيفا “حاول العلمانيون عزل السعودية عن جذرها التاريخي و سبب وجودها و اساس حكم آل سعود الكرام وهي دعوة التوحيد ظنا منهم انهم سيطورون مجتمعهم بالفساد”.
وأسهب قائلاً “يرعى الغرب والكنيسة والشيطان الاكبر في قم كل حركة تحارب عقيدة اهل السنه والجماعة وتسلخ المسلمين من سنة نبيهم فرفعوا للصوفية راية بين ظهرانينا”, مضيفا “مؤتمر الشيشان علامه فارقه في صراع الكنيسة واهل السنه فالكنيسة حصرت اعدائها في الوهابية وجماعة الاخوان المسلمين لانهم دعوة واحده ومشروع دوله”.
وختم سلسلة تغريداته بالقول ” نحن اليوم امام واقع مرير شيخ الازهر يتآمر لإخراج السعودية و عرب الجزيرة من امة محمد و امريكا و روسيا و ايران على قلب واحد و الداء دفين فينا”.