البيضاء : مقتل أكثر من «10» حوثيين على يد المقاومة الشعبية

│الخبر | وكالات


لقي 13 من مسلحي مليشيا الحوثي مصرعهم في وقت متأخر من ليلة الاثنين-الثلاثاء، في هجمات متفرقة شنّتها المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، على مواقع يسيطرون عليها في محافظة البيضاء (وسط اليمن).
وقال مدير المركز اﻹعلامي للمقاومة بالبيضاء، مصطفى البيضاني: إن “13 من مسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق علي صالح، لقوا مصرعهم في هجمات متفرقة شنتها المقاومة الشعبية على مواقع يسيطرون عليها في المحافظة”.
وأوضح البيضاني أن “4 من مسلحي الحوثي لقوا مصرعهم في كمين للمقاومة الشعبية استهدف دورية عسكرية كانت تقلُّ على متنها عدداً من المسلحين، بجوار محطة وقود مدينة الزاهر بآل حميقان غربي البيضاء”.
كما ذكر أن “3 آخرين من مسلحي الجماعة لقوا مصرعهم، فيما جرح 2 آخران في هجوم شنته المقاومة على تجمعاتهم المتمركزة في مفرق (تقاطع) منطقة آل غشام التابعة لمديرية الملاجم شمالي البيضاء”.
ولقي “4 مسلحين مصرعهم في كمين نفّذته المقاومة الشعبية استهدف دورية عسكرية أثناء مرورها في منطقة الحيكل التابعة لمديرية ذي ناعم غربي المحافظة”، بحسب تصريح البيضاني للأناضول.
يأتي ذلك في حين تشهد منطقتا قيفة رداع التابعة لمديرية القريشية، ودبوس التابعة لمديرية ذي ناعم، مواجهات عنيفة بين الطرفين، إثر هجمات متزامنة شنتها المقاومة الشعبية، ليلة الاثنين، على مواقع يسيطر عليها مسلحو الحوثي، والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح.
وذكر المصدر أن “المقاومة الشعبية تمكنت من السيطرة على موقع الحاجب في مديرية القريشية، فيما تشهد المواقع القريبة منه عمليات عسكرية للمقاومة الشعبية لم تعرف نتائجها حتى اللحظة”.
وشهدت محافظة البيضاء مؤخراً تصاعداً ملحوظاً للهجمات العسكرية التي تشنّها المقاومة الشعبية ضد مسلحي جماعة الحوثي، التي تسيطر على أجزاء واسعة من محافظة البيضاء التي تتوسط عدداً من المحافظات اليمنية، منذ فبراير/شباط من العام الماضي.
وقصف الحوثيون بشكل مكثف مواقع المقاومة في الجبل بالمدفعية الثقيلة والأسلحة المتوسطة، غير أنهم فشلوا في السيطرة على مواقع جديدة بعد تصدي المقاومة لهم، وفق بيان للمقاومة الشعبية، الاثنين.