حشود غاضبة في «تعز» تندد بجرائم الحوثيين وترفض إقتتال فصائل المقاومة وتؤكد على إستعادة الدولة

│الخبر | تعز


أثارت الاشتباكات التي جرت بين مرافقي قيادي في الجيش الوطني وحراسة محافظ تعز، بسبب خلافات على مستحقات مالية، استياء شعبي واسع.
وفي السياق شهدت مدينة تعز، اليوم الاثنين، تظاهرة جماهيرية شعبية دعماً لاستعادة الدولة وتأكيداً على أهمية فرض القانون، بمشاركة قيادات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والسلطة المحلية.
وتظاهر المئات من أبناء مدينة تعز ، للتأكيد على وحدة الجميع في دعم استعادة الدولة، وإدانة الصمت الدولي عن جرائم الحرب التي ترتكبها ميليشيا الحوثي وقوات صالح بحق سكان تعز.
ودعا المتظاهرون إلى ضرورة تفعيل دور مؤسسات الدولة وضبط الأمن في المدينة.
وجاءت التظاهرة بعد يومين من سقوط قتيل وجرحى في اشتباكات وقعت بين مرافقي قيادي في الجيش الوطني وحراسة محافظ تعز، بسبب خلافات على مستحقات.
وقال محافظ تعز علي المعمري، أن السلطة المحلية وقيادات الجيش الوطني والمقاومة مستمرون في استعادة الدولة وتثبيت الأمن بتعز.
وأكد ان معركة تحرير تعز مستمرة حتى تحريرها من قوات الانقلابيين، داعياً جميع فئات المواطنين بتعز إلى دعم توجهات السلطة المحلية لاستعادة الامن والاستقرار في المناطق المحررة.
وشارك في التظاهرة الشعبية، وكيل محافظة تعز رشاد الاكحلي، وقائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي، وقائد اللواء 22 ميكا العميد صادق سرحان، وقيادات من المقاومة الشعبية وقيادات أمنية.