«إسرائيل» في طريقها نحو حرب أهلية

│الخبر | متابعات


قال رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” السابق، تامير باردو، في أول ظهور له بعد تركه منصبه في حزيران/ يونيو الماضي، إن إيران لا تشكل خطرا فعليا على “إسرائيل”، مرجحا أن يؤدي “الانقسام” داخل المجتمع الإسرائيلي إلى “حرب أهلية”.
ونقل موقع “I24” الإسرائيلي، عن باردو، قوله إن “التهديد الأكثر إلحاحا لإسرائيل هو ليس إيران، وإنما زيادة الاستقطاب والانقسام داخل المجتمع الإسرائيلي”، مؤكدا أنه “لا يوجد خطر وجودي على إسرائيل، الخطر الحقيقي القائم هو الانقسام الإسرائيلي الداخلي”.
وأضاف خلال كلمة له أمس في الاحتفال السنوي لذكرى الجنود الدروز الذي سقطوا في حروب “إسرائيل”، أن “الانقسام الداخلي في إسرائيل يمكن أن يقود إلى حرب أهلية؛ ونحن بالفعل في الطريق نحو ذلك”.
وقال رئيس “الموساد” السابق: “إذا تجاوز المجتمع حدا معينا من الانقسام والكراهية، فإن هناك إمكانية حقيقية أن نرى ظاهرة حرب أهلية”، محملا المجتمع بأكمله “مسؤولية منع هذه الانقسامات، وليس القيادات فقط”.